تطبيقات الزواج

ليه طورّنا أبلكيشن فرح؟

من قديم الأزل، والجواز هو أمل شباب كتير في أنهم يبدأوا حياة طبيعية مع شريك يسندهم، ويسندوه، ومكنش دايماً في مشاكل كتير في الاختيارات لأن حاجات الإنسان وقتها كانت محدودة،، أكل، شرب، حياة حميمة، وخلاص على كده. لكن مع تطور البشرية، وتطور احتياجات النفس البشرية للمشاركة الوجدانية، وظهور احتياجات تانية غير الاحتياجات الأساسية، ومنها الاحتياج لصديق وونس اتطورت فكرة الجواز، ومع تطور المجتمعات اتطورت الاحتياجات هي كمان.
مجتمعاتنا العربية يمكن اتطورت متأخر شوية، يمكن بسبب عاداتنا وتقالدينا، أو موروثاتنا الاجتماعية اللي ممكن مبتكونش دايماً بتمشي مع عصرنا لكن في كتير لسه متمسكين بيها.
في آخر عشر سنين تكنولوجيا المعلومات اتطورت، وظهرت ثورة تطبيقات الموبايل “الأبلكيشنز” اللي غيرت حياتنا، .زي ما ظهرت أوبر، وكريم، وتطبيقات تعليمية، وتطبيقات للأكل زي أطلب، كان لازم الجواز كمان يطوله نصيب، الفكرة مش جديدة، والأجانب سبقونا فيها، لكن ممن متكونش التطبيقات بتاعتهم جدية، وماشية مع مجتمعنا، كمان مش
اللي طورنا بيها فرح Artifcial Intellegienceكلها شغالة بتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي أو
يمكن يكون الكلام غريب علينا شوية، لكن نسب المستخدمين للتطبيقات دي عالية جداً، بتوصل لـ90 مليون شخص، كمان في دراسات بتقول أن أكتر من 30% من الجوازات في أمريكا حصلت من تطبيقات جواز.
لو نيتكم صادقة بجد متخافوش، ادخلوا وحاولوا، ومتستنوش حد يفرض عليكم جوازة والسلام عشان “الناس هتقول ايه”.
مستنيين نسمع تجاربكم دايماً، ومقترحاتكم لينا.