• نتكلم إزاي في أول التعارف؟

    7 نصايح للـGentleman اللي بيستخدم الأبلكيشن

    فريق عملنا طوّر الأبلكيشن للمستخدمين الجادين اللي بيدوروا على شريكة حياتهم، وفي كام نقطة بنحب ننصح بيها في بداية استخدامك للأبلكيشن، وهيوفرلك ترشيحات أكتر وأفضل من الطرف التاني.

    • الصورة الشخصية المناسبة بتعلي فرصة القبول بنسبة 40%، حط صورة مناسبة ليك من غير نظارة شمس، أو فلتر.
    • لو ربطت الحساب بالفيسبوك مش بيظهر على الفيسبوك عندك أنك اشتركت في الأبلكيشن، ولا حد من قايمة الأصدقاء بيظهر عنده اشتراكك، كل الموضوع أن ربط الفيسبوك بيبقى للتأكد من هوية المستخدمين، ولتسهيل التسجيل، والمعلومات بتكون Encrypted يعني الفيسبوك بيديهالنا مشفرة حتى أحنا مش بنقدر نوصل لحسابك بعينه، بس كأننا بنسأل الفيسبوك شوية أسئلة، وهو بيرد علينا.
    • الاسم الشخصي مهم جداً يبقى في حسابك على الفيسبوك عشان يزود مصداقيتك، وتجيلك ترشيحات أفضل يعني مش لازم أسماء زي (تايه في الغربة..أمير الأحزان) وغيرها.
    • رصيد الثقة  أو الـTrust score  مهم جداً أنك تزوده عشان تجيلك ترشيحات أفضل.
    • متستعجلش في طلب معلومات شخصية من الطرف التاني قبل ما تاخدوا وقت في التعارف، لأنها في الغالب مش هتكون حاسة بالأمان من استعجالك، خد وقتك في الكلام معاها في الأبلكيشن نفسه. خليك فاكر دايماً أن البنات بتحب الراجل التقيل ومش بتقلق منه.
    • الأبلكيشن مش بيقبل متزوجين، فلو أنت متجوز هيتم حظرك من الأبلكيشن.
    • لو حصل تجاوز من الطرف التاني، أو كذب في المعلومات الشخصية ممكن تعمل ريبورت، وإحنا هنحقق في
      الموضوع، ونقفل حسابها تماماً.ابدأ التعارف برسالة لطيفة هتزود فرصك في التواصل بشكل أفضل.
  • نتكلم إزاي في أول التعارف؟

    7 نصايح ليكي وأنتي بتستخدمي الأبلكيشن

    بنقدملك شوية نصايح عشان الدنيا تمشي مضبوط، وهتزود فرص التواصل مع مستخدمين جادين أكتر 

    • صورة البروفايل محدش بيقدر يعملها download على جهازه، ولا الصور اللي بتتبعت في وسط الـchats، وبنبعت لك رسالة قبلها لو أنتي مطمّنة للشخص اللي بتكلميه.
    • لو ربطتي الحساب بالفيسبوك مش بيظهر على الفيسبوك عندك أنك اشتركتي في الأبلكيشن، ولا حد من قايمة الأصدقاء بيظهر عنده اشتراكك، كل الموضوع أن ربط الفيسبوك بيبقى للتأكد من هوية المستخدمين، ولتسهيل التسجيل، والمعلومات بتكون Encrypted يعني الفيسبوك بيديهالنا مشفرة حتى أحنا مش بنقدر نوصل لحسابك بعينه، بس كأننا بنسأل الفيسبوك شوية أسئلة، وهو بيرد علينا.
    • الاسم الشخصي مهم جداً يبقى في حسابك على الفيسبوك عشان يزود مصداقيتك، وتجيلك ترشيحات أفضل يعني مش لازم أسماء زي (بنت مشكلة…نظرة حزن) وغيرها.
    • صورة البروفايل مهمة جداً وبتدي مصداقية بنسبة 30% أكتر، وكل ما كانت أوضح كل ما الترشيحات اللي هتيجي افضل.
    • متديش رقم موبايلك أو أكونت الفيسبوك لي مرشح في بداية التعارف، هتسمعي كلام زي “تعالي واتس”، “الأبلكيشن بيعلق” كل دي طرق سريعة للتواصل مش بننصح بيها، وطول ما أنتوا بتتواصلوا على الأبلكيشن هنقدر نحمي بياناتك. استني على الأقل أسبوعين قبل ما تفكري تاخدي خطوة زي دي.
    • بلاش معلومات شخصية زي العنوان، أو مقر العمل، لأن دي معلومات خاصة أوي، اللوكيشن من الأبلكيشن مش بيظهر للمستخدمين متقلقيش، دي خاصية بس عشان نجيبلك مستخدمين من نفس المحافظة.
    • لو حد بعت محتوى غير لائق، أو كذب في بياناته تبلغينا فوراً وإحنا هنوقف حسابه تمامً عشان نضمن الجدية والمصداقية للمستخدمين.
  • تطبيقات الجواز

    جوازات الصالونات وحكاويها ومواويلها

    عروسة واتخرجتي من الجامعة؟ بتشتغل بالك سنتين تلاتة؟ أكيد هتظهر في حياتكم طنط فوزية، اللي كل والتاني بتكلم مامتك على عريس ولا عروسة شكل. كل اللي فيها أنها ساعات بتبقى عايزة تحقق أحلامها فيكوا بعد المعاش، وللآسف لو الجوازة كملت هتلبسوا فيها العمر كله.
    كل واحد فينا أكيد قابل طنط على اختلاف اسمها، وتكوينها، وسنها، وكل الحاجات الحلوة بتاعتها دي، لكن يبقى السؤال في الآخر، ليه بنقبل على نفسنا كده؟ ونبقى كأننا مستنيين حتة الجاتوه، وحد يقيمنا على مزاجه؟ ليه منقررش بإيدينا بدل ما ندخل بيوت ناس منعرفاش، ونعمل مشاكل، ونتعرض لمواقف محرجة.
    لو حد اتعرض لموقف سخيف وقتها بيكون وسط عيلته، وقدام طنط فوزية اللي جابت العريس، ولا العروسة من الأول.
    اختياراتنا بإيدينا، وأكيد لو تحرينا الصدق، وضبطنا أولوياتنا في الاختيار هنوصل للسعادة اللي كلنا بندور عليها.

  • تطبيقات الجواز

    ليه طورّنا أبلكيشن فرح؟

    من قديم الأزل، والجواز هو أمل شباب كتير في أنهم يبدأوا حياة طبيعية مع شريك يسندهم، ويسندوه، ومكنش دايماً في مشاكل كتير في الاختيارات لأن حاجات الإنسان وقتها كانت محدودة،، أكل، شرب، حياة حميمة، وخلاص على كده. لكن مع تطور البشرية، وتطور احتياجات النفس البشرية للمشاركة الوجدانية، وظهور احتياجات تانية غير الاحتياجات الأساسية، ومنها الاحتياج لصديق وونس اتطورت فكرة الجواز، ومع تطور المجتمعات اتطورت الاحتياجات هي كمان.
    مجتمعاتنا العربية يمكن اتطورت متأخر شوية، يمكن بسبب عاداتنا وتقالدينا، أو موروثاتنا الاجتماعية اللي ممكن مبتكونش دايماً بتمشي مع عصرنا لكن في كتير لسه متمسكين بيها.
    في آخر عشر سنين تكنولوجيا المعلومات اتطورت، وظهرت ثورة تطبيقات الموبايل “الأبلكيشنز” اللي غيرت حياتنا، .زي ما ظهرت أوبر، وكريم، وتطبيقات تعليمية، وتطبيقات للأكل زي أطلب، كان لازم الجواز كمان يطوله نصيب، الفكرة مش جديدة، والأجانب سبقونا فيها، لكن ممن متكونش التطبيقات بتاعتهم جدية، وماشية مع مجتمعنا، كمان مش
    اللي طورنا بيها فرح Artifcial Intellegienceكلها شغالة بتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي أو
    يمكن يكون الكلام غريب علينا شوية، لكن نسب المستخدمين للتطبيقات دي عالية جداً، بتوصل لـ90 مليون شخص، كمان في دراسات بتقول أن أكتر من 30% من الجوازات في أمريكا حصلت من تطبيقات جواز.
    لو نيتكم صادقة بجد متخافوش، ادخلوا وحاولوا، ومتستنوش حد يفرض عليكم جوازة والسلام عشان “الناس هتقول ايه”.
    مستنيين نسمع تجاربكم دايماً، ومقترحاتكم لينا.